أحدث التدوينات

[M]

قانون الأحوال الشخصية بين إنسانية المرأة والتلاعب بها كسلعة والسعي للحفاظ على وحدة الأسرة

[M]

محافظة ميسان تطالب بتنفيذ حملة شعبية وطنية لتبليط (طريق الموت) في العمارة

[M]

أكثر من 84 ألف زائر وافد دخلوا منفذ الشيب الحدودي في ميسان لاداء الزيارة الاربعينية

[M]

الصيدليات بين تباين أسعار الأدوية والمتاجرة بصحة المواطن

[M]

إدراج اهوار الجنوب ضمن لائحة التراث العالمي ضمان لحقوق العراق المائية والاثارية والموارد الأخرى

[M]

ابناء ميسان يمضون أوقاتهم باعياد نوروز في المناطق الحدودية رغم المخاطر بوجود الألغام

[M]

الناشطون العراقيون أداة فاعلة لتسريع الإصلاحات الحكومية وتأشير حالات الفساد

[M]

حالات الفقر تجبر أطفال محافظة ميسان على العمل

[M]

عشائر ميسان المتخاصمة بين المحاولات الحكومية الخجولة وفشل الأجهزة الأمنية في وضع حد لها

[M]

مسيحيو العراق حمام السلام وسط شرك الموت والقساوة

الناشطون العراقيون أداة فاعلة لتسريع الإصلاحات الحكومية وتأشير حالات الفساد

07 أغسطس 2015
بواسطة في تحقيقات مع (0) من التعليقات و 757 مشاهدة

 

 

العمارة/تقرير ماجد البلداوي/ ….يبدو أن صبر العراقيين الطويل بشأن تراجع الخدمات -خصوصا في قطاع الكهرباء- بدأ ينفد في ظل الانقطاع اليومي المستمر ما دفعهم للخروج في تظاهرات صاخبة احتجاجا على ذلك.

ورغم إنفاق الحكومات المتعاقبة عشرات المليارات من الدولارات منذ التغيير الذي حصل بعد سقوط النظام السابق عام 2003 والوعود المتكررة بإجراء إصلاحات فإن وضع قطاع الكهرباء لم يتحسن.

وطالب المئات من المحتجين الذين تظاهروا وسط مدينة العمارة وبعض المحافظات كبغداد والبصرة والنجف والناصرية والديوانية وكربلاء بتسليم ملف الكهرباء لرئيس الوزراء حيدر العبادي وتطهير المؤسسات الخدمية من الفساد وإحالة الفاسدين للقضاء وعدم التهاون مع المتسببين في تردي الوضعين الأمني والخدمي في البلاد.

واثبت الناشطون في العراق من مختلف المحافظات أنهم الأكثر جرأة وألاداة الفاعلة لاحداث تغيير في بنية المجتمع من خلال تظاهراتهم التي غطت ساحات وشوارع المدن .

ويقول الناشط صائب فالح الشامخ :”لقد تظاهرنا أسوة بكل شعوب العالم التي لا نختلف عنها إلا بنقص الخدمات، وسنتظاهر حتى إصلاح الوضع وتنفيذ مطالبنا المشروعة“.

وأضاف أن “الضغط يحقق المطالب والتظاهرات التي انطلقت بعدة مدن ستسهم بتغيير الحال خاصة تلك التي خرجت في البصرة وكربلاء والنجف واستمرار التظاهر مرتبط بتحسن الخدمات فنحن لسنا مدمني صراخ بساحة التحرير ونهدف للضغط على الحكومة لتحسينها فقط“.

وترى الناشطة سيناء فرج الربيعي:” أن مطالب المتظاهرين ستنفذ وستتم الاستجابة لها وإلا ستكون لنا مواقف أخرى، حيث ستزداد مسؤوليتنا بالخروج إلى الشارع من جديد” .

وتتفق معها الإعلامية ايمان قاسم اللامي بهذا الشأن وتضيف:” ان الحكومة مطالبة بتنفيذ مطالب الناس وبعدم اللجوء للتسويف مبينة ان عدم اهتمام المسؤولين والحكومة عموما يعني ازدياد الحراك الشعبي“.

وتصف التظاهرات الأخيرة التي انطلقت في ميسان والبصرة وبغداد والمدن الأخرى بالمثالية لعدم تبعيتها لأي حزب سياسي أو ديني أو قومية أو مذهب،.

ويقول الناشط حيدر ادم :” لاشك ان مايمر به البلد من حالة من الفشل والتردي الواضح في الخدمات واستشراء الفساد في اغلب ان لم نقل جميع مفاصل ومؤسسات الدولة خلق حالة من الرفض والاستياء الشعبي ولانه لم نلمس اي نتائج لمعالجات هذا الفشل تحول هذا الشعور من حالة الرفض إلى التصدي وبدأت بوادر هذا التصدي تنطلق شرارتها من خلال النخبة المجتمعية والمتمثلة بشريحة من الناشطين الذين اخذوا على عاتقهم مسؤولية تشخيص مواطن الخلل والضعف والفساد واخذوا بالدفع نحو تسليط الضوء عليها وتحريك الرأي العام الجماهيري للنزول الى الشارع وتشكيل ورقة ضغط على السياسيين الحاكمين لتغيير سياساتهم الخاطئة وغير المدروسة.

وتضيف ان هذا الدور والجهد بدأ بالمطالبة بإلغاء رواتب وامتيازات مجلس النواب والمجالس المحلية مستثمرين مواقع التواصل الاجتماعي على اختلاف تنوعها إضافة الى الورش والندوات التوعوية وحتى المجالس والمناسبات العامة وقد اخذ هذا العمل منحا تصاعديا وبدأ يؤتي ثماره .

ولعل مانشهده اليوم من حراك جماهيري نتيجة طبيعية..اضف الى ذلك فان جزءا كبيرا من اهتمام الناشطين انصب على نشر الوعي والثقافة الصحية في المجتمع من خلال تنمية الجوانب الإنسانية في مد يد العون للفقراء وكذلك المساعدة في حالات الازمات وخير دليل على مابذله الناشطون من جهد في ازمة النازحين ..كما لدينا الكثير من المبادرات والمساهمات المنمية لروحية العمل التطوعي .لاهميته في إرساء ثقافة الشعور بالمسؤولية../انتهى

 الوكالة الوطنية العراقية للانباء/ نينا

الاوسمة:
ماجد البلداوي

كتب بواسطة :

انشر الموضوع

RSS Digg Twitter StumbleUpon Delicious Technorati facebook reddit linkedin Google

مواضيع مشابهة

  • لاتوجد مواضيع مشابهة

أضف تعليق