أحدث التدوينات

[M]

شريحة كبيرة من عمال معامل الطابوق في ميسان معاناة لاتحدها حدود

[M]

ميسان تكثف إجراءاتها لمكافحة تجارة وتهريب المخدرات

[M]

اطلاق العيارات النارية العشوائية وجدلية التقليد وثقافة الوعي وإجراءات القوات الأمنية

[M]

رغم الأزمة المالية ميسان شهدت انجاز المشاريع النوعية خلال العام الماضي

[M]

واردات منفذ الشيب بين ضياع الاقتصاد وصراع المصالح وعشائر تتقاتل على المغانم في ظل غياب السلطة

[M]

قانون الأحوال الشخصية بين إنسانية المرأة والتلاعب بها كسلعة والسعي للحفاظ على وحدة الأسرة

[M]

محافظة ميسان تطالب بتنفيذ حملة شعبية وطنية لتبليط (طريق الموت) في العمارة

[M]

أكثر من 84 ألف زائر وافد دخلوا منفذ الشيب الحدودي في ميسان لاداء الزيارة الاربعينية

[M]

الصيدليات بين تباين أسعار الأدوية والمتاجرة بصحة المواطن

[M]

إدراج اهوار الجنوب ضمن لائحة التراث العالمي ضمان لحقوق العراق المائية والاثارية والموارد الأخرى

/ تبارك كامل/ اصغر مذيعة : يجب ان يكون التلفزيون صاحب رسالة تربوية هادفة في الظروف الصعبة

05 أكتوبر 2013
بواسطة في حوار مع (1) من التعليقات و 2141 مشاهدة

 تنزيل (5)

 

حاورها /ماجد البلداوي/

 

تعد تبارك كامل الساعدي اصغر مذيعة عراقية في تلفزيون ميسان وربما في عموم العراق فهي تطل علينا أسبوعيا ببرنامجها/ واحة الأطفال/ الذي يتابعه الأطفال والكبار كل يوم خميس بشغف كبير لما يمتلك من قدرة على استقطاب المتلقي حتى أصبح من أحب البرامج لأطفال ميسان.

وتبارك كامل ابنة / 12/ ربيعا بصوتها الهادي ولغتها العربية السليمة أكدت قدرتها على الوقوف أمام سلطة الكاميرا التلفزيونية بوجهها طفولي الهادئ الذي ينضح بالبراءة.

زرنا محطة تلفزيون ميسان وفوجئنا بهذه الموهبة الإعلامية التي كانت ترد على مكالمات المشاهدين الهاتفية التي تردها من جميع إنحاء المحافظة بلباقة وقدرة وكأننا أمام مذيعة محترفة.

تقول تبارك” بما ان والدي يعمل في مجال الإعلام ولكوني كنت أرافقه منذ طفولتي في العديد من المناسبات تأثرت بهذه المهنة وأحببتها كثيرا وأصبحت أمنيتي ان أكون مقدمة برامج ولذلك بدأت أتابع ماتبثه القنوات الفضائية من برامج خاصة بالأطفال وعملت على تطبيق وممارسة التقديم مع أخوتي في البيت ومع زميلاتي في المدرسة وقد زادني التشجيع والدعم من معلماتي وصديقاتي وعائلتي وكذلك زملاء والدي العاملين معه في الإذاعة والتلفزيون المحليين فازددت تصميما على ان اخوض التجربة واعتقدت إنني نجحت. وتضيف تبارك” كان والدي عندما ينتهي من كتابة تقرير إذاعي يطلب مني قراءته وعادة مايصحح لي عندما اخطأ في الإلقاء فتكونت لي الخبرة البسيطة وكذلك مشاركتي الدائمة في إلقاء القصائد الشعرية والكلمات أثناء الاحتفالات التي تقيمها المدرسة مما جعلني اتغلب على عنصر الخوف والارتباك والتردد لان الوقوف أمام الكاميرا ليس سهلا في البداية ولكن بمرور الأيام تمكنت من النجاح حسب ما اسمعه من الأساتذة المخرجين كالأستاذ خالد علوان العبيدي ومؤيد العلي الذي عملت معهم واشعر بسعادة لانني واثقة بان التلفزيون ينمي العناصر الايجابية لدى الأطفال ويقلل من تأثيرات الإعلام السلبية في نفوسهم.

وتؤكد تبارك :” التي أطلقت على برنامجها التلفزيوني / واحة الأطفال / بأنها تؤمن بأن التلفزيون يجب ان يكون صاحب رسالة تربوية هادفة خاصة في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها مجتمعنا

*: بمن تأثرت من المذيعات ياتبارك؟

ـ : تأثرت كثيرا بمذيعة قناة العربية سهير القيسي والإعلامية شيماء زبير وأصبحت أقلدهما وكذلك التشجيع الذي ألقاه من معلمات اللغة العربية في مدرستي / مدرسة رمضان مبارك الابتدائية/ كالست سليمة والست عنفوان واشعر الآن بأن علي مسؤوليات اكبر وسأكون على قدر المسؤولية.

وقررت تبارك أن تحاول بكل ماتمتلك من تجربة ان تقدم شيئا جديدا وهادفا ومميزا ومسليا للأطفال الأيتام المحرومين لأنها تدرك أن قدر أطفال العراق أن لا يعيشوا مثل أطفال العالم الأخر قدرهم أن يعيشوا كبارا ولا ينعموا ببراءتهم وطفولتهم للآسف.

ويقول والدها الإعلامي المعروف الزميل كامل الساعدي:” كانت تبارك فطنة وتتابع حركة والداء المذيعات أثناء تقديم البرامج حتى حظيت بفرصة تقديم احد البرامج التجريبية الخاصة بالأطفال وأكدت نجاحها وانبهر بها المخرج خالد علوان وتعهد بتدريبها حتى نجح بذلك فهي بالإضافة إلى قدرتها الذهنية والنفسية و انشغالها بالتلفزيون إلا أنها متفوقة في مدرستها وتمارس مواهب أخرى كحل الكلمات المتقاطعة وكتابة الخواطر الأدبية ومواهب رياضية أخرى.

ويشير كامل إلى انه يفخر كثيرا عندما ينظر إلى الشاشة حينما كانت تنهال على تبارك المكالمات الهاتفية من جميع أنحاء المحافظة فتجيب عنها بلباقة  وانسيابية حتى صارت تبارك وخلال فترة زمنية قصيرة أن تدخل إلى كل بيت والى عقلية كل طفل من خلال شاشة تلفزيون ميسان . بينما يصف الإعلامي هيثم مظهر مدير تلفزيون ميسان أن الطفلة تبارك بالطفلة المعجزة التي تمكنت من استقطاب اهتمام الأطفال والكبار في وقت قصير في عملها بالتلفزيون وهي تؤكد يوما بعد يوم موهبتها في العمل التلفزيوني المتقن ونحن في التلفزيون نشجع كل المواهب الصغيرة لكي يكون لها مستقبل إعلامي في هذا المجال. وتقول مديرة مدرسة( رمضان مبارك) السيدة سليمة المحمداوي” من واجبنا كإدارة مدرسة ان نشجع ونرعى كل المواهب وفي مختلف المجالات بينما تعتقد السيدة عنفوان اللامي معلمة التلميذة تبارك” ان تبارك متفوقة في كل المجالات في متفوقة في دروسهااذ أعفيت من الامتحانات العامة للدراسة المتوسطة وتحظى بمحبة المعلمات والتلاميذ فهي تستحق كل الخير والتوفيق وأتمنى ان نجد تبارك وقد أصبحت في المستقبل القريب مذيعة متميزة.

يذكر ان تبارك أصبحت طالبة في الصف الثاني متوسط وحصلت على المرتبة الثانية في المهرجان القطري في الخطابة والمركز الأول للمرحلة الابتدائية في مهرجان الخطابة الخاص بمديريات التربية. وهي تسعى للحصول على عضوية نقابة الصحفيين العراقيين بعد ان اصبت ذات خبره وهي الان طالبة اعدادية.

 

13/9/2009

 تنزيل (3)

تنزيل

تنزيل (7)

الاوسمة: , ,
ماجد البلداوي

كتب بواسطة :

انشر الموضوع

RSS Digg Twitter StumbleUpon Delicious Technorati facebook reddit linkedin Google

مواضيع مشابهة

  • لاتوجد مواضيع مشابهة

رد واحد لهذا الموضوع

  1. كامل الساعدي

    05 أكتوبر,2013

    احسنت يابلداوي –حقا اثلجت صدورنا بهذا

أضف تعليق