أحدث التدوينات

[M]

ميسان تكثف إجراءاتها لمكافحة تجارة وتهريب المخدرات

[M]

اطلاق العيارات النارية العشوائية وجدلية التقليد وثقافة الوعي وإجراءات القوات الأمنية

[M]

رغم الأزمة المالية ميسان شهدت انجاز المشاريع النوعية خلال العام الماضي

[M]

واردات منفذ الشيب بين ضياع الاقتصاد وصراع المصالح وعشائر تتقاتل على المغانم في ظل غياب السلطة

[M]

قانون الأحوال الشخصية بين إنسانية المرأة والتلاعب بها كسلعة والسعي للحفاظ على وحدة الأسرة

[M]

محافظة ميسان تطالب بتنفيذ حملة شعبية وطنية لتبليط (طريق الموت) في العمارة

[M]

أكثر من 84 ألف زائر وافد دخلوا منفذ الشيب الحدودي في ميسان لاداء الزيارة الاربعينية

[M]

الصيدليات بين تباين أسعار الأدوية والمتاجرة بصحة المواطن

[M]

إدراج اهوار الجنوب ضمن لائحة التراث العالمي ضمان لحقوق العراق المائية والاثارية والموارد الأخرى

[M]

ابناء ميسان يمضون أوقاتهم باعياد نوروز في المناطق الحدودية رغم المخاطر بوجود الألغام

الفنان أحمد البياتي: تمثال المرأة الريفية يمثل صوت الأهوار المخنوق

23 يونيو 2013
بواسطة في حوار مع (1) من التعليقات و 3634 مشاهدة

1236953_595379350503336_975220679_n

حاوره : ماجد البلداوي/

انه فنان متعدد المواهب فهو إضافة الى كونه نحاتا ورساما وخزفيا فهو نجار وحداد وشاعر ونقاش وخياط وبناء وميكانيكي وحينما تدخل بيته تصاب بدهشة كبيرة عندما تجد ان كل شيء قد تحول الى قطعة منحوتة ابتداءً من مقبض الباب والشباك وانتهاء بسماعة الهاتف .. فغرفة الضيوف توزعت فيها اللوحات الزيتية والمائية وقطع السيراميك، وفي غرفة أخرى تجد اعمالا فخارية بأشكال مختلفة وغرفة ثالثة تحولت الى قاعة صغيرة تضم أدوات النحت وأعمالا نحتية وماكيتات لمشاريع فنية ونصب كبرى.. انها بحق مملكة فنية لمتاحف عجيبة تحكي تاريخا من مفردات الحياة اليومية.. وتظل تدور في هذه المملكة(البيت) فتبحث عن شيء تجلس عليه حتى تفاجأ بصخرة منحوتة على شكل كرسي..

انه الفنان احمد فليح البياتي من مواليد (1945) حاصل على شهادة الدبلوم العالي في الترميم الفني من فلورنسا وشهادة الماجستير في التقنية الحديثة للمرمر والبرونز والحجر وحاصل على تخصص عالٍ بدرجة امتياز من مدينة كرارا بايطاليا

ولكي نلخص تجربة البياتي.. يكفي ان متحف الفن الحديث في مدينة ميلانو بايطاليا يضم تمثالامن(3-4) أطنان من مادة الرخام الأبيض كان قد انجزه..، كما يزخر بمنحوتاته المرمرية والبرونزية والحجرية.

وتمثال المرأة الريفية الذي ينتصب بالقرب من نهر الكحلاء عند منطقة الماجدية بمدينة العمارة والذي انجزه بظرف صعب وبطريقة فنية مبتكرة باستخدامه حديد البليت واللحام بحديد الزاوية يؤكد قدرة البياتي في انجاز مثل هذه الاعمال التي تنفذ للمرة الاولى على صعيد الشرق الاوسط.

 .قلنا للفنان أحمد البياتي: ماذا يعني لك تمثال المرأة الريفية؟ -فقال إن هذا التمثال حالة خاصة .. انه رحلة ممتعة مع المضامين الابداعية أعدها بقطرات العرق التي تصببت من جبيني خلال العمل.. أعدها بالدقائق العصيبة التي واجهتها والعراقيل التي وقفت أمامي حجر عثرة .. انه باختصار شديد سيرة لفنان أراد ان يقول شيئا للاجيال عن هذه المدينة الباسلة وشخصياتها المهمة المغيبة طوال أكثر من (40) عاما ومعاناتها كونها مدينة جنوبية .. انها تمثل صوت الاهوار الذي أرادوا خنقه ومدينة القصب التي هددتها العاصفة ومملكة الأسماك التي دسوا لها السم في الماء..،ان تمثال المرأة الريفية هو إرث فني جميل سيظل شاهدا حيا على عطاء الفنان وصبره وطاقته التي لا تحدها حدود .. انه رسالة مفتوحة للأجيال لتقرأ بين سطورها النازفة سفر الإبداع العراقي ومعاناة المرأة في زمن القحط والظلم والاضطهاد..،ويعد هذا العمل مغامرة لي في استخدام صفائح البليت التي تعد عملية تطويعها صعبة جدا إلا ان إصرارنا على خوض غمار هذه التجربة والمراهنة مع النفس والواقع والظروف جعلنا نتوصل إلى هذه النتيجة الطيبة.. ان التمثال هو امتداد حي للماضي وهو بمثابة حبل المشيمة الذي يتصل بالحاضر أيضا على وفق منظور فني جديد.

وما هي مواصفاته الفنية؟

العمل يتكون من أربعة أجزاء إضافة إلى القاعدة وقد نفذ بطريقة فنية مبتكرة باستخدام البليت سمك 18 ملم ويبلغ طول التمثال 23 مترا مع القاعدة التي تمثل متحفا صغيرا وبشكل مضلع من الخارج ..، والتمثال هو ثالث عمل في العالم وأول عمل في الشرق الأوسط ينفذ بطريقة اللحام البارد من حديد الزاوية وصفائح البليت.. وقد شكلت مقاطع العمل تشكيلات ذات قيم كتلوية تتفاعل مع الفراغ وإن الحس المنظوري للعمل يوحي للمشاهد بأن النصب قد خلق من كتلة طينية وبخطوط ومنحنيات تجسد المعاني الروحية بأبعاد إنسانية للرموز التي شكلتها كل المقاطع المرتبطة بهذا الفرح .. لقد جعلت منه كتلة صلدة متحركة ليس في عرضها فحسب بل في طولها لكي تولد رموزها ودلالاتها فهناك مزج بين النخلة وسعفها مع غطاء الرأس وكذلك بيادر الحنطة والشعير التي تطوق رأسها بقارات العالم الخمس..، أما قرطها المتدلي من أذنها اليسرى فهو رمز للثروة السمكية وآلات الصيد /الفالة والفانوس/ وخصلة شعرها المنسدلة على كتفها الأيمن هو رمز للإلياذة القديمة السومرية حيث آلهة الحب والخصب والجمال عشتار إنها تحمل مضامين الاهوار بكل مفرداتها ومعاناتها..

 وهل لديك أعمال نحتية خارج القطر؟

 نعم لقد أقمت عدة معارض لاعمال النحت على المرمر والرخام في معرض متحف الفن الحديث في مدينة ميلانو إضافة الى تماثيل صغيرة بحجوم مختلفة لا تزال موجودة في متاحف إيطاليا.

 اجري الحوار عام 1998

 

أكبر نصب في ميسان

 

ماجدة ميسان

 

 

1383355_595379007170037_1008998583_n

الاوسمة: ,
ماجد البلداوي

كتب بواسطة :

انشر الموضوع

RSS Digg Twitter StumbleUpon Delicious Technorati facebook reddit linkedin Google

مواضيع مشابهة

  • لاتوجد مواضيع مشابهة

رد واحد لهذا الموضوع

  1. ماجد البلداوي

    14 سبتمبر,2014

    توفي الفنان العراقي المغترب احمد البياتي بعد صراع مع المرض ورقوده على الفراش بعد أشهر من عودته من خارج العراق ليستقر في وطنه الأم العراق ويعود إلى أهله وذويه أبناء ميسان. عاد لكنه مريض وظل يعاني معاناة كبيرة من مرض التهاب الكبد الفايروسي وتشمع الكبد…..
    والفنان احمد فليح البياتي من مواليد (1945) أقام عدة معارض لأعمال النحت على المرمر والرخام في معرض متحف الفن الحديث في مدينة ميلانو إضافة الى تماثيل صغيرة بحجوم مختلفة لا تزال موجودة في متاحف إيطاليا.
    يذكر ان البياتي حاصل على شهادة الدبلوم العالي في الترميم الفني من فلورنسا وشهادة الماجستير في التقنية الحديثة للمرمر والبرونز والحجر وحاصل على تخصص عالٍ بدرجة امتياز من مدينة كرارا بايطاليا.
    ولايزال تمثال المرأة ماثلا في منطقة العروبة بمدينة العمارة يشهد براعة الفنان العراقي وكيف طاوع حديد البليت ليصنع تمثالا يعد الأكبر في الشرق الأوسط ويشكل علامة فارقة في الفن العراقي

أضف تعليق