أحدث التدوينات

[M]

شريحة كبيرة من عمال معامل الطابوق في ميسان معاناة لاتحدها حدود

[M]

ميسان تكثف إجراءاتها لمكافحة تجارة وتهريب المخدرات

[M]

اطلاق العيارات النارية العشوائية وجدلية التقليد وثقافة الوعي وإجراءات القوات الأمنية

[M]

رغم الأزمة المالية ميسان شهدت انجاز المشاريع النوعية خلال العام الماضي

[M]

واردات منفذ الشيب بين ضياع الاقتصاد وصراع المصالح وعشائر تتقاتل على المغانم في ظل غياب السلطة

[M]

قانون الأحوال الشخصية بين إنسانية المرأة والتلاعب بها كسلعة والسعي للحفاظ على وحدة الأسرة

[M]

محافظة ميسان تطالب بتنفيذ حملة شعبية وطنية لتبليط (طريق الموت) في العمارة

[M]

أكثر من 84 ألف زائر وافد دخلوا منفذ الشيب الحدودي في ميسان لاداء الزيارة الاربعينية

[M]

الصيدليات بين تباين أسعار الأدوية والمتاجرة بصحة المواطن

[M]

إدراج اهوار الجنوب ضمن لائحة التراث العالمي ضمان لحقوق العراق المائية والاثارية والموارد الأخرى

انهم يسرقون الزئبق الأحمر..مافيات منظمة تهرب الزئبق الى خارج العراق

03 يونيو 2013
بواسطة في تحقيقات مع (0) من التعليقات و 11178 مشاهدة

 

 

 

ميسان منجم زئبقي كبير ولكن لاتوجد إمكانيات لاستخراجه

 ماجد البلداوي:

يتساءل الكثيرون حول مدى صحة ومصداقية وجود مادة الزئبق الأحمر في جنوب العراق، وبالاخص مدينة العمارة مركز محافظة ميسان التي تشتهر بوجود معادن نادرة ومنها الزئبق الذي يعد من أغلى المعادن.

ومنذ أكثر من خمس سنوات بدا المواطنون في ميسان يتداولون رواية مفادها ان مناطق الطبر وسيد منيهل والحلفاية تحوي مكامن كبيرة لمادة الزئبق الأحمر ورافق هذه الرواية إشاعات تفيد بان عمليات تهريب مدبرة تجري في الخفاء لتصدير هذا المعدن النادر الى الخارج من قبل مافيات منظمة على حساب اقتصاد البلد.

ولعل العصابات التي تم إلقاء القبض عليها مؤخرا في محافظة ميسان وهي تحاول تهريب كميات من الزئبق تؤكد ان عمليات استخراج هذه المادة بشكل سري دون علم الجهات الحكومية قائمة ومستمرة وبشكل سري.

وتشير مصادر مطلعة ان القوات الأمريكية والبريطانية قد استحوذت على آبار الزئبق الأحمر وقامت بنقل كميات كبيرة منه بعد الاحتلال مباشرة من خلال طائرات وشاحنات خاصة عبر الكويت ومنه الى أمريكا وبريطانيا حتى صارت مثل هذه المعلومات تذكر في المقاهي والمجالس.

ماهو الزئبق الأحمر، وما أهميته؟!!

قبل ان نتساءل عن حقيقة وجود مادة الزئبق الأحمر ومامدى صحة مااشيع من أقاويل حول هذه الظاهرة سنحاول تعريف مادة الزئبق الأحمر وأهميتها.

يقول المهندس الكيمياوي خيون لفته الدراجي يعرف الزئبق بشكل عام بأنه احد العناصر الطبيعية التي تتكون من /151/ عنصرا وتم اكتشافها من قبل الخبراء والمتخصصين من خلال دراسات علمية مستفيضة، والزئبق الأحمر معدن ليس كباقي المعادن الأخرى المنتشرة في باطن الأرض ويتصف الزئبق بأنه العنصر الوحيد في الحالة السائلة وقديما ظن الكيميائيون ان الزئبق قادر على تحويل المعادن الرخيصة الى ذهب ولذلك اجرى العلماء آلاف التجارب الجيولوجية عليه منذ وقت طويل حتى ذهبت اعتقاداتهم إدراج الرياح، ثم جاء العلامة المسلم/ أبو بكر الرازي/ الى تشخيص الآثار الضارة للزئبق وقد اجرى عدة تجارب على القردة لكشف مدى تأثير الزئبق ومركباته قبل ان يقدم على استعمالاته في صناعة الأدوية والأسنان والميكانيك والمحارير الزئبقية والنضائد.

وأضاف:” ان خام الزئبق المعروف/ الشابلر/ يوجد في عدد قليل من دول العالم كأمريكا وروسيا والصين واسبانيا والمكسيك حيث يوجد على شكل رواسب /خام/ بين الأنشطة البركانية وكذلك يظهر في المناطق البركانية، ويعد الزئبق مصدر شديد الخطورة في توسيع التلوث البيئي ومن مصادر تأثيراته هي المخلفات الصناعية الناتجة عن الصناعات الكيمياوية والبترولية والتعدينية وتعد صناعة الكلور من أكبر الصناعات التي تنتج من مخلفات الزئبق، كما ينتج من مخلفات الصودا الكاوية والنفايات التي تصرف للمسطحات المائية حيث تحتوي على ملوثات مادة الزئبق نتيجة نضوحات مياه المجاري.

وتابع الدراجي:” ان العديد من الدراسات والبحوث أجريت في الولايات المتحدة الأمريكية حول مخلفات مياه المجاري وظهور كميات من الزئبق، حيث أكدت تلك البحوث على وجود الزئبق فيها ومن مصادر تأثيرها المبيدات الحشرية ومبيدات الفطريات واستخراج المعادن من المناجم. ويصل الزئبق للأسنان عن طريق الطعام الملوث سواء كان اسماك أو خضروات وفواكه كانت قد ترسبت مع المبيدات الحشرية ويؤثر تأثيرا سلبيا على الحيوانات والطيور ويستخدم الزئبق في استخلاص الذهب من خاماته عن طريق الاتحاد معه وتكوين مايعرف باسم/ المملغم/ ويستخدم في صناعة الأجهزة الكهربائية وإنتاج الكلور والصودا الكاوية بواسطة التحليل الكهربائي للمحلول وملح الطعام كما يدخل في صناعة الورق وعلاج الأسنان وصناعة أجهزة قياس الحرارة/ الترومترات/ ومقياس الضغط الحيوي/ الباروميترات/ كما يدخل في عمل مساحيق كشف البصمات في عمليات التحري عن المشتبه بهم وكذلك صناعة دهانات الوجه والجلد وصنع أصباغ البوية، وفي دباغة الجلود والحرير الصناعي كما يستخدم في المعامل كمادة حافزة وكعامل مساعد في كثير من التفاعلات الكيماوية.

ويقول الدكتور كريم سالم عباس اختصاص في الكيمياء العضوية:” يعد الزئبق من العناصر الفلزية الفذة ورمزه الكيمياوي/Hg / وله كثافة عالية جدا وتساوي/6ر13/ غرام جسم/- 3/ وكذلك هو سائل في درجات الحرارة الاعتيادية إذ ينصهر بدرجة/-29م/ ويمتاز بأنه يوجد في مركباته بإحدى حالتي التأكسد زئبقوز أو زئبقيك، أما المصدر الرئيس للزئبق فهو خام/ السينابار/ الذي يحتوي على كبريتيد الزئبق/ Hgs / ويجب الحذر من الزئبق أو مركباته حيث لها درجة سمية عالية وكذلك يؤثر على الجهاز العصبي وغيره من الأجهزة عند الإنسان ويؤدي أحيانا الى الوفاة أما إذا كانت كمية الزئبق المأخوذة قليلة جدا فإنها تؤدي الى اضطراب بعض أجهزة وقد تؤدي الى العقم وضعف البصر والصم بشكل مباشر ، وان الزئبق ومركباته العضوية واللاعضوية تختلف كثيرا في تأثيراتها السمية في أعراض التسمم وفي فترة الأعراض والكمية اللازمة لظهور الأعراض فيجب التعامل معها بحذر شديد فان فلز الزئبق لايعد شديد السمية اذا اخذ عن طريق الفم فقد استعمل في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر في علاج انسداد الأمعاء وكان يعطي بجرع كبيرة كما ان استعماله في تحضير حشوات الأسنان لايشكل خطوة كبيرة فمن المعروف ان تركيز الزئبق في الدم يبقى مرتفعا لمدة أسبوعين فقط بعد كل حشوة أما بخار الزئبق فهو سام جدا وخاصة عند التعرض له لفترات طويلة وتظهر أعراض التسمم عند التعرض الى الهواء فهو يحتوي على تراكيز من الزئبق تزيد عن /100/ ميكروغرام/م3 على هيئة قشعريرة وسعال وارتعاش وآلام في الصدر وفقدان في السيطرة على العضلات.

الزئبق الأحمر هل هو موجود فعلا في ميسان؟؟!

يقول الدكتور رائد الساعدي/ اختصاص بيولوجيا التربة:” ان طبيعة التكوين الجغرافي والعمق الجيولوجي للتربة في محافظة ميسان:” ان محافظة ميسان تمثل جزء من السهل الرسوبي الممتد على نطاق جغرافية العراق، وتمثل المنطقة الشرقية منها جزء من نطاق الطيات والتي هي امتداد لنطاق زاكروس أما من الناحية الجيولوجية فان مدينة العمارة من خلال مساحتها الواسعة ورواسبها تغطي منطقة كبيرة من الصدوع والفوالق والطيات المدفونة والتي يمكن استنتاجها من تغيير مسارات الأنهار وكذلك بعض التراكيب الموجود على السطح وقد وفرت هذه التراكيب مكامن نفطية ممتازة أدت إلى تراكم النفط تحت تربة المدينة وطبقاتها المنخفضة .

وأضاف:” ان المحافظة لم تخضع إلى مسوحات جيولوجية دقيقة للتأكد من معادن أو خامات فلزية أو لافلزية أخرى ولكن نكاد نجزم بان كثافة الترسبات وعدم وجود دراسات تفصيلية مستفيضة تشير إلى ان اغلب الدراسات الجيولوجية كانت تمتاز بطابع السرية كما هو معروف لدى المهتمين في هذا المجال العلمي المهم واستحوذت هذه الاهتمامات بان تسريب أية معلومات ذات أهمية اقتصادية يصعب الحصول عليها الا من قريب أو بعيد ، واما في موضوع الزئبق الأحمر وما أشيع بين الناس في محافظة ميسان ووصلت أصداؤه إلى ابعد من حدود المحافظة وبل مستوى العراق لايستند على دلائل واضحة اذ لم تكلف دوائر النفط أو أية جهة اخرى بعمليات حفر واستكشاف هذا المعدن، بل انها مجرد أحاديث.

ويقول المهندس عدنان رحمن عبد الله ماجستير هندسة:” ان الزئبق الأحمر يوجد في مساحات عميقة تحت سطح الأرض في منطقة الحلفاية /المشرح حاليا/ ولكن لحد الآن لم تجر أية محاولات للتنقيب عن هذه المادة بسبب عدم وجود الأجهزة والمستلزمات الخاصة بالتنقيب عن الزئبق الأحمر، اما موضوع وجوده من عدمه فهو مرهون بالقابل من الأيام.

وبين هذا وذاك كشف خبير اقتصادي من مركز الدراسات الاقتصادية:” ان دراسات اقتصادية ميدانية أظهرت ان مادة الذهب الخام موجودة في محافظة الانبار كما ان المنطقة المحصورة جنوب شرق محافظة ميسان تحتوي على الزئبق الأحمر الذي يعد الأغلى بين المعادن.

وقال :”ان المنطقة الغربية من العراق، ونظرا لطبيعة أراضيها الصحراوية الشاسعة، تضم مادتي الفوسفات والكبريت، فضلا على وجود النحاس في مناطق كربلاء والنجف وعليه فان نتائج هذه الدراسات تستوجب توفير وسائل البحث والتنقيب عن المعادن غير النفطية التي من المتوقع ان تكون بنسب أكبر من التقديرات التقريبية، لعدم إجراء عمليات التنقيب والإنتاج منذ سنوات.

ودعا الجهات ذات العلاقة والمختصين إلى تحقيق الخطط الاستراتيجية من خلال التنقيب عن المعادن الأخرى غير النفط، لان الاعتماد على النفط والغاز كأساس للثروة الطبيعية ليس بالمنظور الصحيح من الناحية الاقتصادية، لان الدولة يجب ان تسعى لاعتماد خطط للتنقيب عن المعادن الأخرى في العراق، لاسيما في المناطق الجنوبية والوسطى، والتخلي عن إستراتيجية الاقتصاد الأحادي.

الاوسمة: ,
ماجد البلداوي

كتب بواسطة :

انشر الموضوع

RSS Digg Twitter StumbleUpon Delicious Technorati facebook reddit linkedin Google

مواضيع مشابهة

  • لاتوجد مواضيع مشابهة

أضف تعليق