أحدث التدوينات

[M]

(محض أحلام )

[M]

(مناجاة)

[M]

(مسلة الخوف)

[M]

(حزن الفوانيس)

[M]

(ضياعات)

[M]

سعيا على القلب

[M]

قروي

[M]

الهاجـس

[M]

الرحـى

[M]

نشــــــــيد الأم

لوحاتها تبعث روح الأمل وتشعل شمعة الإبداع رؤيا رؤوف بين موسيقي اللون وظلال الكلمة

23 سبتمبر 2013
بواسطة في متابعات مع (0) من التعليقات و 1469 مشاهدة
img

    /بقلم: ماجد البلداوي:/   يقول دافنشي في تعريفه للفن إن الفن هو هجوم علي الخوف من هذا المنطلق تشكل أعمال الفنانة التشكيلية العراقية رؤيا رؤوف في إطارها التأويلي العام هجوما علي مكامن الألم الذي يعتصر المرأة ويدفع بها الي هاوية المحو والاندثار. إذ غالبا ما نجد ان المرأة تشكل الثيمة الأساسية لمجمل أعمالها الفنية، كما ان المتمعن في قراءة وتأويل لوحاتها الفنية لابد ان يقف علي رغبة الكائن الأنثوي وإصراره في خوض أسفار الحياة واثبات وجوده الإنساني. إذا كانت الكلمة الصادقة تقف بمثابة اللبنة او البذرة الأولي في المعمار الفني للقصيدة، فإن استعمال الألوان وتداخلاتها الظلية الموحية قد شكلت البذ...

المعنى وشعرية المعنى في نصوص الشاعر سامي مهدي

23 سبتمبر 2013
بواسطة في متابعات مع (0) من التعليقات و 1349 مشاهدة
img

/بقلم: ماجد البلداوي.../ تطل علينا قصيدة كل هذا الذباب.. كل هذا الخراب للشاعر العراقي سامي مهدي المنشورة في عدد السبت الماضي 5-4-2008 ضمن الصفحة الثقافية لجريدة الراية ببريقها المشاكس لكل ما هو مألوف، لتقتحم علينا عزلتنا، وتنقلنا لمنطقة ساخنة من طقوسيات العالم اللامرئي بكل مراراته وعنفوانه وضجيجه وسكونه وانبعاثاته. سأحاول هنا ان أتابع حركات المشهد الشعري الذي تثيره قصيدة سامي مهدي: دمي فرختها الفنادق، واستنكرتها الخنادق، واحتضنت بيضها الزانيات دمي في الكلام دمي في التحية والابتسام دمي حينما تستشار دمي في الإشارة والصمت والانتظار إن غاية الخلق اثارة النشوة العارمة من خلال الاحساس ال...

ذاكرتها ازدحمت بويلات الحروب ومآسيها ..الكاتبة العراقية عالية طالب ورحلة الغوص في بحر اللؤلؤ

23 سبتمبر 2013
بواسطة في متابعات مع (0) من التعليقات و 1038 مشاهدة
img

      /بقلم: ماجد البلداوي / : عالية طالب قاصة وروائية تتميز بصوتها الخاص في مجمل تجربتها القصصية والروائية فضلا عن كونها صحفية لامعة تمتلك لغة رصينة وقدرة إبداعية علي توصيل موضوعاتها للمتلقي بنجاح. ولعلنا نلمس هذه القدرات في اغلب تجاربها القصصية والروائية وخاصة في مجموعتها( بحر الؤلؤ) التي كان لصدورها وقع خاص في المشهد الأدبي العراقي والعربي، والمجموعة تتجلي عبر عملية سرد امتزج فيها الهم الإنساني الخاص بالواقع المعاش بكل مراراته وانكساراته وتحولاته المفاجئة. ان عالية طالب وهي تلج بحر اللؤلؤ تستجمع كل قواها التعبيرية في التصوير للخوض في لجة هذا البحر العصي بعد ان امتلكت عدة ...

حوار غير تقليدي مع الشاعر ماجد البلداوي تحت (غيوم ليست للمطر )أجراه ريسان الفهد

09 سبتمبر 2013
بواسطة في حوارات مع (0) من التعليقات و 1200 مشاهدة
img

/ حوار ريسان الفهد//صدرت المجموعة الرابعة للشاعر الشفاف ماجد البلداوي تحت عنوان "غيوم ليست للمطر" بعد ثلاث مجموعات صدرت للشاعر وهي على التوالي "شجر الحكمة 1988, وإغراءات وردة النار1997,طفولة قادمة 1998.  وهذه المجموعة حملت قصائد بحجم القلب , فهي تستبطن بين طياتها روح إنسان يمتلك من الشافية وصياغة العبارة المؤثرة ما يجعل قصائده وكأنها نشيد روحي , يحمل آهاته وتجلياته و وعذاباته وعشقه , ليبثها للآخرين , حتى يتقمص كل قاريء متذوق لقصائده و كانه هو كاتبها , او كأن القصيدة تتحدث عنه ,  لقد حاولت ان استعرض هذه المجموعة و بمهنية الصحفي , ولكن عندما أنتهيت من قراءتها قفزت في ذهني فكرة , وجدتها جميلة...

الشاعر ماجد البلداوي: القصيدة تضع الشاعر في امتحان امام نفسه وتنقله لمنطقة غير ماهولة

30 أغسطس 2013
بواسطة في حوارات مع (0) من التعليقات و 992 مشاهدة
img

  //حاوره عبدالحسين بريسم// ماجد البلداوي شاعر خط اسمه الشعري بصمت وصبر جميل اخدته القوافي والعمل الصحفي الى تخوم بعيد أعطته منها التعب والألم واعطاها الكثير من الوقت والعمل والمثابرة من ديوان “غيوم ليست للمطر” آخر مجموعة شعرية للشاعر البلداوي يقدم فيه قراءة ثانية لأحداث العراق والتي يطلق عليها الكوميديا السوداء التي تستوقف العقل والقلب والضمير وتهز الشاعر من الأعماق، وللبلداوي عدة مجاميع شعرية سابقة أبرزها “شجر الحكمة” ،1988 و”إغراءات وردة النار” 1997 و”طفولة قادمة” 1998. وحصل على عدة جوائز شعرية منها الجائزة الأولى في مسابقة إذاعة صوت الجماهير لعام 1980 عن قصيدته “طقوس المساء”،...

المكتبة العصرية أقدم مكتبة في ميسان يعود تاريخها الى عام 1929

01 أغسطس 2013
بواسطة في تحقيقات مع (0) من التعليقات و 818 مشاهدة
img

    ماجد البلداوي:/ الزائر لمدينة العمارة لابد ان يتوقف عند سوقها التراثية الكبيرة والتي يعود تاريخ تأسيسها كما تشير مصادر مديرية آثار المحافظة الى عام 1871م وتتميز هذه السوق بطرازها الإسلامي الجميل وعند تقاطع هذه السوق مع شارع التربية/المعارف/ يقع احد أقدم المحال التي واصلت عملها متخصصة بمهنة واحدة وهي بيع الصحف والمطبوعات.. إنها المكتبة العصرية التي افتتحت في سنة 1929 فيها بيعت أقدم الصحف ومنها أشترى أبناء المدينة الروايات ودواوين الشعر وفيها التقى أدباء وشعراء وفنانو ميسان.. انها كانت مركز استعلامات يوم لم يكن في المدينة منتدى أو ملتقى خاص بالأدباء. فيها تغزل أبناء ميسان بأشعارهم ولها ...

قصيدة لها: شعر ماجد البلداوي

22 يونيو 2013
بواسطة في يوميات شعر مع (0) من التعليقات و 2084 مشاهدة
img

  قصيدةلها/شعر ماجد البلداوي إني اغنيك يامعشوقة الزمن                                في طلعة الفجر في شدوي وفي شجني ذكرتك البوم إني لم أجد قمرا                                     إلا ويبـــــــحث في عينـيك عن سكـــن ذكرتك اليوم ياميسان مفتتحا                                          من القصيد نزيفا أرضها بدنـــــــــــي غنيتك اليوم واستنهضت قافيتي                                       عطشى لعينيك إذ أنهارها مدنــــــــي وقلت يامرفأ الألحان إن هوى                                        لم يحتمله فؤادي غادرت سفــــــــني يالوحة في شغاف القلب واسعة                                 ...

عن الحصان والعربة

03 مايو 2013
بواسطة في قصائد متفرقة مع (0) من التعليقات و 950 مشاهدة
img

ـ1ـ  /عن الحصان والعربة/     عندما نرحل بأيد فارغة و بلا وداع سنصطحب معنا خريف أمنياتنا التي تركناها على الرصيف نصطحب أوجاعنا الجميلة وأغنياتنا التي تيبست في الحناجر نرحل بثياب ليست لنا واكف مبسوطة وعيون تتطلع إلى السماء   سنعيد قراءة أيامنا وندعو حدائق ارواحنا لتجمع الفراشات التي خذلتها الأغاني تلك هي فراشاتنا التي أضعناها في العاصفة وعندما فاجأتنا المرايا وجدنا أنفسنا بعيون بلا ملامح وشتاء بلا مطر وصيف بلا قبرات بلا أشجار وعند ذاك سأهرع إلى الشجر بقلب لايجيد الصراخ بقلب يهمس للحلم الحلم الذي ترك الصرخات بلا أصابع توحي الينا وأنا كأي حصان مخذول ترك عربة أ...

غيوم ليست للمطرامتداد واسع على خارطة الوجع الإنساني

17 أبريل 2013
بواسطة في دراسات نقدية مع (0) من التعليقات و 916 مشاهدة
img

الشاعر رعد زامل   * بقلم: رعد زامل في المجموعة الصادرة عن دار شمس في القاهرة 2008 للشاعر ماجد البلداوي وهي إصداره الشعري الرابع يعمد الشاعر إلى تأثيث نصوصه بصور لها طعم الزمن العراقي بكل أوجاعه والالامه وتطلعاته . أن الشاعر ومنذ العتبة الأولى للمجموعة ( غيوم ليست للمطر ) يدعو المتلقي إلى نزهة في غابات النصوص التي تشد القارئ إليها بخيط التواصل وعدم انقطاعها . إذ إن نصوص الشاعر ماجد البلداوي هي نصوص مكتنزة بالمعنى . نصوص لا تشكو الترهل ولا تصيب المتلقي بالصداع . فالعنوان الذي يشكل مفارقة مفادها إن غيوم الشاعر هنا ليست غيوما للمطر لكنها غيوم للكشف والتطلع إلى الأعالي وأخيرا إلى الخل...

قصائد

16 أبريل 2013
بواسطة في غيوم ليست للمطر مع (0) من التعليقات و 1074 مشاهدة
img

قصائد (1) ماتبقى لي الآن محض وريقات أذبلهن السفر ماتبقى لي الآن صوت أجش، ودقات قلب تنوء بحمل المسافات وهمهمة الشعر والذكريات. ماتبقى هو القلق..، البسملات..، الرؤى..، ومقاه لشاي المساءات، والصحبة المتعبون ماتبقى لي الآن نزف وأغنية ونشيد جنون. (2) لست أعمى لكي أتشبث بالضوء هذا سطوعي، وذي غيمتي ورصيف هواي، لست غصنا لكي اوهن الطير أو سندبادا لتعصف بي عربات البحار. (غزل) هكذا تظل مزروعا على خاصرة الأرض منتظرا خطا الحبيبة التي ودعها الدرب ولامست أثوابها الرياح منتظرا تظل تحصي ورق الأمطار وقد نأت عنك زوارق الماء ولذة الغناء والموال فها أنا طفلك ظل خائفا، مدثرا بالمطر...

حين تكون الفكرة هي الرؤيا المنعكسة داخل اللغة

09 أبريل 2013
بواسطة في دراسات نقدية مع (0) من التعليقات و 884 مشاهدة
img

    الشاعر والناقد عباس باني المالكي حين تكون الفكرة هي الرؤيا المنعكسة إلى داخل اللغة فتمتد هذه اللغة إلى مساحات التي تستطيع أن يعطيها الشاعر الثيمات المتغيرة وفق منهجية تكوين المشاعر النفسية والرموز المترتبة على التعبير عنها من خلال قدرة الشاعر على المسك باللغة كأداة نقل هذه المشاعر إلى جوهر هذه اللغة لكي تصبح اللغة هي الواسطة المعبرة عن هذه الثيمات المتغيرة , وليس من أجل أن تصبح اللغة هي التصور الناطق لهذه الرؤيا لأن في هذه الحالة كثيرا ما تنفلت اللغة أو تتراكم داخل خيال الشاعر الصانع للرؤيا وتتحول إلى رموز مبهمة وغامضة خالية من عنصر الحياة التي لا تعطي التأثير المطلوب على المتلقي...