أحدث التدوينات

[M]

(محض أحلام )

[M]

(مناجاة)

[M]

(مسلة الخوف)

[M]

(حزن الفوانيس)

[M]

(ضياعات)

[M]

سعيا على القلب

[M]

قروي

[M]

الهاجـس

[M]

الرحـى

[M]

نشــــــــيد الأم

قصائد بلون الصمت

08 مارس 2007
بواسطة في طفولة قادمــــــــــــــة مع (1) من التعليقات و 1354 مشاهدة

 

ناي

 

قصائد بلون الصمت

 (حريق)

 دخن سيجارة… ثم نام

 وفي الحلم احرق كل ملابسه،

فتيقظ.. أدرك في حينها

انه احرق الكلمات.

  (حصار)

 قلها…. ولاتخف،

لابد ان ننصاع للغة،

قلها.. ولا تقف  في حافة الجدار

ان مدانا واسع… وحولنا الحصار.

 

(وصول)

 وصلنا…….

–         الى البحر..؟

–         لا

–         الى البر؟

–         لا

الى أي طرف سنودع أحلامنا المقبلة؟؟

 

(أمنية)

خذ أنت كل شيء

وأترك لي طفولتي،

 خذ ماتشاء،

 ودع الرماد يفتش عن شبابه الغائب،

 خذ أنت كل شيء،

كل شيء

 واترك لي بقايا الحلم

عسى ان الملم شظاياي.

 ( الاخرون)

للذي كان..

للذي سيكون,

قبعة وعصا،

للذي سيكون،

 مرمى، وأشياء أخرى،

 وجند من الخيزران.

@

للذي أوقف العربة

وأشاع صدى فوضويته في الزحام،

 في بقايا الكلام،

 لرجال يعودون دون خيول،

 ويقتسمون المسافة بالهرولة،

لرجال بلا قبعات،

 دخلوا الساحة الآن،

 نفضوا عن رؤوس بنادقهم ..،

تمتمات الغبار.

@

 للذي أوقف الساعة القلقة،

 اوهن رقاصها،

 ثم قيده بسلاسل خوف

 من الانكسار،

دم في الجدار،

دم مترع في الغبار،

 دم في ثنايا النهار،

سأكتب كل الذي سيقال،

 وسابحث عن ورق ليس فيه سطور

 عن ورق لايخون،

 وعن جنة وجنون،

 سأبحث عن لغة ليس يتقنها الاخرون،

 وأدعو طيور القصيدة ان تترجل عن عشها،

 ثم اقفل بابي عن الريح..

كي أستريح.

 

(اصدقاء)

من ضفة ليس تدركها،

 سأمرر انفي بها..،

 ثم اغسل قمصان صحوي،

بفوضى النشيد،

 فلا تفضحون نواياي تلك

 بذاك السكون.

اعبر من صيف قاتلتي،

 وأدس أصابع صمتي،

 وسبابتي المطمئنة.ز

 في شقق تتذكر لوني.

واصحو مع النوم ممتزجا بالحرارة

 وأعطل كل خطاها،

فيسعى الرحيل الى حتفه..

فلا تمضغي كلماتي بأسنانك الجائعة..

 يالغة عودتها المطابع،

ان تتصيد غرقى الفراغ.

@

تجدني أمامك

قربك،

تحت سريرك،

فوق الوسادة،

 في الماء،

في صمتك الحجري،

 تجدني أجسك في الصحو،

أو في المنام،

امرر موتاي فوق ضحاياك،

في نعشك المتوغل بالموت،

 توصد أجنحة الحلم،

 تلك التي لاتخيط الظلام.

فلا تنبثق في الضجيج..

 أيها الشاعر المتوزع بين الخسارات،

 علق قميص نجاتك،

 واختر من الأصدقاء..

 الرماد

الاخروننشرت في مجلة اصوات الاماراتية العدد العاشر / يناير/ 2002 

الاوسمة: ,
ماجد البلداوي

كتب بواسطة :

انشر الموضوع

RSS Digg Twitter StumbleUpon Delicious Technorati facebook reddit linkedin Google

رد واحد لهذا الموضوع

  1. el3naan

    08 مارس,2007

    يا أيها المعتق في دم القصيد ..

    أوحيت لي بما لا يوحى ..

    أتهتني .

    .

    أطرتني ..

    قتلتني

    لحرووووفك وقع آخر يدب في أعماق الأعماق

أضف تعليق